فريق بحثي من كلية الهندسة يقدم مشروع ريادي لتوفير الطاقة الكهربائية
 التاريخ :  04/07/2017 10:01:00  , تصنيف الخبـر  كلية الهندسة
Share |

 كتـب بواسطـة  اعلام كلية الهندسة  
 عدد المشاهدات  933

 
 
قدم فريق بحثي من قسم الهندسة الكهربائية في كلية الهندسة بجامعة بابل مشروع ريادي لتوفير الطاقة الكهربائية مؤلف من الأستاذ الدكتور عبد الكريم مخيف عبيس والأستاذ الدكتور سمير جاسم محمد و الأستاذ الدكتور محمود شاكر نصر  والأستاذ المساعد الدكتور قاسم كرم عبد الله والأستاذ المساعد الدكتور حسين فاضل حمدان والمساعد الدكتور شمم فاضل علوش .



وتضمن المشروع أستخدام الإنارة الحديثة من خلال أضافة متحسسات كهربائية تعمل على خفض الطاقة الكهربائية المصروفة الى حد كبير , حيث قام أعضاء الفريق بتنفيذ ثلاثة تجارب في هذا المجال بقسم الهندسة الكهربائية من خلال نصب متحسسات تتأثر بحركة الإنسان في ثلاثة مرات في القسم لغرض إطفاء الإنارة أوتوماتيكياً عند عدم تواجد الأشخاص في الممرات وأصبحت المصابيح تعمل كمعدل ساعة واحدة أو أقل فقط بدلاً من ثمانية ساعات ( فترة الدوام الرسمي ) ناهيك عن أحتمال نسيانها وعملها لطيلة اليوم وعدم إطفائها حتى بعد أنتهاء الدوام الرسمي ونصب متحسسات وسيطرة على الإنارة وجهاز التبريد في أحد مكاتب التدريسيين حيث تطفئ الإنارة وجهاز التبريد عند عدم تواجد الشخص داخل الغرفة بعد فترة من الزمن وعند عودته يتم تشغيل الإنارة والتبريد حال دخوله للمكتب . وهذا يوفر أيضاً الكثير من الطاقة الكهربائية المصروفة خاصة موضوع ترك أجهزة التبريد تعمل دون تواجد الأشخاص داخل المكاتب وتبديل الإنارة في أحد المكاتب من النوع المستخدم حالياً وهو مايسمى بالأقتصادي ( 60 واط ) الى النوع الحديث بأستخدام تقنية الدايودات المشعة ( LED ) بقدرة ( 32 واط ) وبنوعية إنارة أفضل بكثير .
وأوضح عضو الفريق الدكتور محمود شاكر نصر أن تنفيذ هذا المشروع على مستوى الجامعة يوفر كمية هائلة من الطاقة الكهربائية المصروفة وبالتالي أنخفاض تكاليف قوائم الكهرباء التي تدفعها الجامعة بشكل كبير . مشيراً الى المضار الصحية التي يسببها أستخدام  المصابيح الأقتصادية المستخدمة حالياً حسب تقارير الصحة العالمية المعتمدة .
مضيفاً أن رئيس الجامعة شهد إجراء التجارب العملية في القسم وأشاد بفكرة المشروع وأوعز بتطبيقه على كافة مرافق القسم ليعتبر أنموذجاً يحتذي به لغرض تطبيقه على جميع مباني الجامعة .
من جانبه قال رئيس فريق العمل الدكتور عبد الكريم مخيف إن هذا المشروع يمكن الأنطلاق به من الجامعة كمشروع ريادي من الضروري تطبيقه في جميع دوائر الدولة من أجل المساهمة في توفير الطاقة الكهربائية والمساهمة الفعالة في التقليل من مشكلة النقص الحاد فيها .
وبين رئيس قسم الهندسة الكهربائية الدكتور حسين فاضل أن تطبيق مشروع ترشيد الطاقة الكهربائية بالطريقة التي قدمها الفريق لا يحتاج الى أية إضافات تجرى في  التأسيسات الكهربائية وأن وضع المتحسسات يمكن أجراءه بصورة سلسة جداً كما أنها لن تكلف الكثير من الأموال لتغييرها .


فرح حسين // اعلام كلية الهندسة