دراسة علمية عن التلوث الضوضائي الناتج عن محركات الاحتراق الداخلي للسيارات المتنقلة في شوارع محافظة بابل
 التاريخ :  11/01/2018 07:12:09  , تصنيف الخبـر  كلية الهندسة
Share |

 كتـب بواسطـة  اعلام كلية الهندسة  
 عدد المشاهدات  511

                              

     

دراسة علمية للدكتور خالد صفاء الخالدي التدريسي في قسم الهندسة البيئية بكلية الهندسة تكشف عن التلوث الضوضائي الناتج عن محركات الاحتراق الداخلي للسيارات المتنقلة في شوارع محافظة بابل .وقال الدكتور أنه تم تصنيف المركبات إلى أربع أنواع (طويلة ومركبات ذات حمل عشرة ألاف باوند ومركبات متوسطة ومركبات صغيرة أو خفيفة ) وأضاف : لقد تم قياس مستوى الصوت الناتج عن تلك المركبات عند سرعة (صفر) كم/ساعة و(20) كم/ساعة و(40) كم/ساعة وتم اختيار هذه السرع اعتماداً على معدل سرعة المركبات داخل المدينة ووجد إن مستوى الضوضاء للمركبات الطويلة يصل إلى مستوى (104) ديسبل و(82) ديسبل للسيارات ذات حمل اعلى من عشرة ألاف باوند و(76)ديسبل للسيارات المتوسطة و(70) ديسبل للسيارات الصغيرة.حيث كشفت نتائج الدراسة إن المركبات الطويلة تولد مستوى ضوضائي اعلى من الحدود المسموح بها عالميا اعتمادا على وكالة حماية البيئة الأمريكية التي وضعت مستوى لا يتجاوز ال (90) ديسبل للصوت اوالضوضاء من تلك المركبات داخل المدن والأحياء السكنية .حيث كانت بقية مستويات الضوضاء لبقية أنواع المركبات ضمن عينة الدراسة ضمن الحدود المسموح بها عالميا .وأشار الباحث إلى إن الدراسة خلصت إلى مجموعة من التوصيات بهذا الخصوص من أهمها إخضاع السيارات إلى فحوصات دورية لقياس مستوى الضوضاء الناتج من محركاتها ومدى جودتها ومتانتها وإنشاء شبكة مواصلات تؤمن انسيابية للسير خارج حدود المناطق السكنية وضرورة السيطرة على سرعة المركبات داخل المدينة حيث تؤدي زيادة السرعة إلى زيادة التلوث الضوضائي.

          


فرح حسين // اعلام كلية الهندسة